عشرات الفلسطينيين يصابون من جرّاء استخدام قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز ضدّ المحتجين على جبل صبيح في بيتا جنوب نابلس.
عشرات الفلسطينيين يصابون من جرّاء استخدام قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز ضدّ المحتجين على جبل صبيح في بيتا جنوب نابلس.
الرئيسية / الأحدث / مئات الجرحى الفلسطيينيين برصاص قوات الاحتلال في جبل صبيح في نابلس

مئات الجرحى الفلسطيينيين برصاص قوات الاحتلال في جبل صبيح في نابلس

أصيب عشرات الفلسطينيين من جرّاء استخدام قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز ضدّ المحتجين على جبل صبيح في بيتا جنوب نابلس. 

ووفق الهلال الأحمر الفلسطيني، فإن الاصابات بلغت 400، وتستمر فعاليات الإرباك الليلي قرب البؤرة الاستيطانية المقامة على جبل صبيح.

وفي التفاصيل، أصيب 3 مواطنين بالرصاص الحي أحدهم بالفم، و69 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و245 بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيّل للدموع، خلال المواجهات التي اندلعت بين المواطنين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، في جبل صبيح ببلدة بيتا جنوب نابلس. 

كما سجلت 49 إصابة نتيجة السقوط على الصخور، و23 إصابة بالحروق، و13 اصابة بقنابل الغاز  بشكل مباشر.

وفي بلدة أوصرين المجاورة، أصيب 5 مواطنين بالاختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال. 

كما أصيب شابان بالرصاص الحي واحتجز الاحتلال أحدهما لساعات، و4 آخرون بالمعدني المغلف بالمطاط، بينهم صحفيان، إضافة إلى العشرات بالاختناق خلال قمع الاحتلال للمسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان في قرية كفر قدوم شرق قلقيلية. 

وفي بلدة نعلين غرب رام الله، أصيب عدد من المواطنين بالاختناق، جرّاء قمع قوات الإحتلال لتظاهرة سلمية احتجاجاً على تواصل اعتداءات المستوطنين ومصادرة وتجريف الاحتلال للأراضي في منطقة “جبل العالم”.

واعتدت قوات الاحتلال على الطواقم الصحفية التي تواجدت لتغطية التظاهرة، وحاولت منعها من التغطية.

وفي السياق، أصيب عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال قمع جنود الاحتلال، للمشاركين في فعالية أداء صلاة الجمعة فوق الأراضي المهددة بالاستيلاء في منطقة “الرأس” المهددة بالاستيلاء غرب سلفيت.

كما قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، وقفة في مسافر يطا جنوب الخليل، شارك بها عشرات المواطنين من قرى التوانة والمفقرة والخروبة، رفضاً للتوسع الاستيطاني والاعتداءات المستمرة للاحتلال والمستوطنين بحق أهالي المسافر.

المصدر:الميادين

شاهد أيضاً

“صار الوقت” ليتجرّع إعلام الفتنة من الكأس “المر”

يعتمد التوظيف السياسي في أي حدث من الأحداث على معطيات وخلفيات ووقائع تتمتع بشيء من …